الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا اشغال ندوة وطنية كبرى عقدت اشغالها برحاب كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان

الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا1

في اطار انفتاح الجامعة على القضايا و المواضيع ذات الراهنية احتضنت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان يومه السبت 3 مارس ندوة وطنية تحت عنوان  » الامن المعلوماتي وتحديات التكنولوجيا  » من تنظيم مجموعة البحث procejus ومركز الدراسات والابحاث حول المواطنة الحكامة والتنمية وماستر قانوم الاعمال ، وبشراكة مع غرفة التجارة والصناعة والخدمات ومجلة الابحاث والدراسات القانونية .

وقد اشرف على هذه الندوة كل من الدكتورة نزهة الخلدي استاذة باحثة بكلية الحقوق بتطوان والدكتورة مارية بوجداين استاذة باحثة بنفس الكلية .

وافتتحت اشغال هذه الندوة بكلمات افتتاحية لكل من السيد نائب رئيس جامعة عبد المالك السعدي الاستاذ حسن الزباخ والسيد رئيس شعبة الاقتصاد الدكتور محمد حميش الذي حضر ممثلا للسيد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان  الدكتور فارس حمزة  بالاضافة الى ممثل غرفة الصناعة والتجارة والخدمات بتطوان ناصر الفقيه اللنجري ، وكذا كلمتي كل من السيدة منسقة مجموعة البحث PROCEJUS ، والدكتورة ماريا بوجداين بصفتها رئيسة مركز الدراسات والابحاث CERCIGOD ، 

وعرف برنامج الندوة جلستين ترأسهما كل من الاستاذ عبد الله فرح مستشار بمحكمة النقض والدكتور نور الدبن الفقيهي استاذ باحث بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان.

الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا2الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا3الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا4

وقد تضمنت الجلسة الاولى من الندوة مداخلات قيمة لمجموعة من الاساتذة من كلية الحقوق بتطوان ومن كلية الحقوق بمكناس وكذا اطر بهيئات قضائية  ، حيث تطرقوا الى مجموعة من النقط التي تلمس واقع واشكالية الامن المعلوماتي التي اضحت تؤرق كاهل المتعاملين ، ومدى الحماية المخولة لهم من طرف المشرع المغربي سواء على صعيد قانون الالتزامات والعقود والمقتضيات الدولية فيما يخص المتعاقد الالكتروني وفعالية حماية التواقيع الالكترونية وكذا الخروقات التي يعرفها مجال العقار من جراء السمسرة الالكترونية التي كانت موضوع مداخلة الدكتور احمد الوجدي ، او على صعيد قانون الشغل فيما يخص حماية الحياة الخاصة للاجراء من التكنولوجيا الحديثة التي يسخرها المشغل لخدمة مصالحه والتي كانت موضوع مداخلة تقدم بها الدكتور محمد بنحساين استاذ بكلية الحقوق بتطوان ، وكذا موضوع تحديث وعصرنة العمل القضائي من خلال ادخال ثقافة التكنولوجيا المعلوماتية الى قطاع العدل.

وكان من ابرز النقط التي تم التطرق اليها في هذه الجلسة موضوع شبكات التواصل الاجتماعي وما يطرحه من اشكالات خطيرة فيما يخص حماية المعطيات الشخصية لمستخدمي هذه المواقع الافتراضية والتي تهدد امنهم الشخصي وذلك ما نلمسه من واقع الاحداث الكثيرة والتي وصلت في خطورتها الى حد المساس بالحياة الشخصية للانسان .

استمرت انشطة الندوة من خلال جلستها الثانية التي عرفت مجموعة من المداخلات من طرف اساتذة كلية الحقوق تطوان وكذا بعض الطلبة الباحثين في سلك الدكتوراه في نفس الكلية ، تمحورت مداخلات هذه الجلسة حول المستجدات التي جاء بها المشرع المغربي فيما يخص الجريمة الالكترونية ومدى الحماية الجنائية التي يوفرها القانون الجنائي للمعلومات ذات الطبيعة الشخصية في ظل الازمة التشريعية التي يعرفها المغرب في تحقيق الامن المعلوماتي، وهي مواضيع مداخلات تقدم بها كل من الاستاذة نزيهة فونتير والاستاذ عبد الاله المحبوب والاستاذ هشام العزوزي اساتذة بنفس الكلية المنظمة .

واختتمت فعاليات هذه الندوة بتفاعل كبير للطلبة الباحثين حيث اثروا النقاش بمجموعة من التساؤلات العلمية و في الاخير تم رفع مجموعة من التوصيات للمشرع المغربي للاسراع في فك رموز هذه الاشكالية المعلوماتية الصعبة والخروج بحلول فعالة من خلال نصوص قانونية متينة الاساس للحد من الجرائم الالكترونية والحفاظ على الامن المعلوماتي لمستعملي التكنولوجيا .

الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا5الامن المعلوماتي و تحديات التكنووجيا6