اختتام أشغال الندوة الوطنية حول المجتمع المدني والسياسات العمومية

نظمت جمعية بداية بشراكة مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان وحكومة الشباب الموازية وهيئة أساتذة القانون بجامعة عبد المالك السعدي ، ندوة وطنية حول المجتمع المدني والسياسات العمومية، يوم الثلاثاء 5 مارس 2019, حيث عرفت الجلسة الإفتتاحية افتتاحها من طرف عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان الدكتور محمد العمراني بوخبزة الذي أكد أن هناك رغبة عميقة لإصلاح منظومة التعليم في المغرب ، ومن بين المحاور المرتبطة بالتعليم العالي هيكلة المسالك حيث سيتم التركيز على أربع سنوات دراسية بالنسبة الإجازة ، وهذه الأخيرة أصبحت بكالوريوس , وفصول ووحدات السداسي الأول إلى الثامن سترتبط باللغات والكفاءات والمهارات الذاتية للطالب، كما سيتم التركيز على نوادي الطلبة داخل الجامعة.

فيما أكد رئيس جمعية بداية في مداخلته على التقليد الذي دأبت عليه الجمعية وأكد على ضرورة تطوير الشراكة مع مؤسسات التعليم العالي والجمعية، وأشار إلى أن للندوة أهمية كبيرة في هذه المرحلة خاصة مع التقدم القانوني الذي عرفه المغرب في مجال الحريات العامة والعمل المدني ودعوة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله إلى الإهتمام بالشباب.

وأشار الأستاذ حمزة بنطاهر نائب رئيس الجمعية على ضرورة المجتمع المدني في الحياة الديمقراطية والسياسية، فيما أكد الأستاذ عمر أمزاوري رئيس اللجنة القانونية والاقتصادية لجمعية بداية على مسار المجتمع المدني في تعزيز القدرات الذاتية والتنافسية للأفراد والانتقال إلى مجتمع مدني حقيقي فاعل وشريك للسياسي والاقتصادي، وتجاوز منطق التنظير الفلسفي والانتقال نحو العمل في الميدان.

وفي شق المداخلات: ركز الدكتور حميد أبولاس نائب رئيس شعبة القانون العام في مداخلته القيمة وذات الأبعاد القانونية والتسييرية على دور المجتمع المدني في صياغة البرامج التنموية للجماعات الترابية، أما الدكتور خالد بنجدي فقد تطرق بطريقة فلسفية إلى الأدوار التي يمكن للمجتمع المدني أن يلعبها في إعداد السياسات العمومية .

من جهة أخرى عرض الدكتور ناصر الفقيه اللنجري مدير غرفة التجارة والصناعة والخدمات بتطوان مداخلة كانت ذات أسلوب عميق ومركز حول المسار التاريخي الذي مر منه المجتمع المدني والإطار المفاهيمي للمجتمع المدني الذي تحدث عنه دستور 2011.

وقدمت الدكتورة سميرة بوقويت عرضا ممتازا كان عبارة عن قراءة تحليلية في مضامين القانون المتعلق بالحق في تقديم العرائض للمؤسسات العمومية، أما الدكتور علي الحنودي نائب رئيس هيئة أساتذة القانون العام بجامعة عبد المالك السعدي فقد عرض علاقة صنع السياسات العمومية بالمجتمع المدني.

فيما تركزت مداخلة ممثل حكومة الشباب الموازية الوزير الشاب زهير الروكاني حول المجتمع المدني ودوره في التقليل من هجرة الشباب مبرزا واقع الهجرة بالمغرب، ودعا إلى الاستجابة إلى نداء صاحب الجلالة والالتفات إلى الشباب لأنهم محور التنمية..