كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان تعطي الانطلاقة للدورة الأولى لتكوين موظفي و منتخبي جهة الداخلة والذهب

انطلقت اليوم 14/ 10 / 2019 بمقر المركز الجهوي لمهن التربية والتكوين لجهة الداخلة – واد الذهب ، الدورة الأولى لتكوين منتخبي وموظفي جهة الداخلة واد الذهب في إطار تنزيل مقتضيات الاتفاقية التي تم توقيعها ما بين جهة طنجة تطوان الحسيمة وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان 2019 -2021 والتي تهدف إلى تكوين منتخبي وموظفي الجهة والجماعات التابعة لها في مجال تدبير الحكامة الترابية، وتدبير الشأن العام المحلي ،كما تهدف الاتفاقية إلى تمكين الجهة من الاستشارات القانونية والاقتصادية كلما احتاجت إليها والتي تريد أن تنجزها في المجالات والتخصصات التي توجد بالكلية والتي تقدمها لمنتخبي الجهة وأطرها . كما تهدف هذه الاتفاقية إلى العمل من خلال التكوين الذي ستقدمه الكلية الرفع من مؤهلات وموظفي ومنتخبي الجهة المعرفية والعلمية والعملية والسلوكية بهدف تمكينهم من تقديم خدمات ذات جودة المواطنين تماشيا مع مقتضيات الدستور الجهة.
وقد استهلت هذه الدورة التكوينية بكلمة السيد المدير العام للمصالح لجهة الدخلة واد الذهب الذي رحب بالأساتذة وبالمستفيدين من هذا التكوين ،واعتبر هذه الدورة التكوينية تأتي في إطار تنفيذ الاتفاقية الموقعة ما بين كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان، كما تأتي في إطار أجرأة التصميم المديري الجهوي للتكوين المستمر لفائدة أعضاء مجالس الجماعات الترابية جهة الداخلة واد الذهب، كما ذكر بمجموعة من المستجدات التي جاءت بها القوانين التنظيمية للجماعات الترابية ،خاصة على المستوى الدبير المالي ،ولهذا اقترحنا أن تبدأ هذه الدورة التكوينية بمحور التدبير المالي ومحور الاستثمار المحلي. وذكر السيد المدير أن المراسيم التطبيقية أكدت على أن المنتخبين مطالبين بالاستفادة على الأقل من ثماني( 8) دورات تكوينية في إطار هذه الدورة الانتدابية ،وفي هذا الإطار ننظم هذه الدورات سواء على مستوى الجهة ،أو بجهات أخرى حيث توجد المؤسسات المكلفة بهذه البرامج التكوينية بها.
بعد ذلك تناول الأستاذ حميد أبولاس أستاذ القانون العام بكلية الحقوق بتطوان ومنسق الاتفاقية الموقعة ما بين جهة الدخلة واد الذهب ،حيث شكر المسؤولين بجهة الداخلة والذهب وعلى راسهم رئيس الجهة الداخلة واد الذهب ،الذين وضعوا ثقتهم بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان ،ووقعوا معها هذه الاتفاقية والتي تتعلق بتكوين موظفي ومنتخبي جهة الداخلة واذ الذهب، كما أن هذه الثقة جاء بناء على ما تم مراكمته من علاقات جيدة ما بين جهة الداخلة واد الذهب لمدة أكثر من سبع سنوات ،من خلال سفراء الجهة بالكلية وهم طلبة جهة الداخلة واد الذهب الذين يفضلون متابعة دراستهم على مستوى كلية الحقوق بتطوان ،وذكر بأهمية محاور هذه الاتفاقية التي تعكس مستجدات القوانين التنظيمية للجماعات الترابية خاصة القانون 111/14 المتعلق بالجهات والقانون التنظيمي 112/14 المتعلق بالعمالات والأقاليم، والقانون التنظيمي 113/14 المتعلق بالجماعات
كما ذكر بالمحاور والوحدات التي تضمنتها الاتفاقية والتي تتقاطع مع التصميم المديري الجهوي للتكوين المستمر الذي أعدته الجهة والمخصص لتكوين أعضاء مجالس الجماعات الترابية لجهة الداخلة واذ الذهب ،وتتعلق هذه المحاور بشرح المقتضيات القانونية للقوانين التنظيمية للجماعات الترابية ،التخطيط وإعداد التراب ،تدبير الأملاك الجماعية ،السياسات العمومية وتقييمها وكيفية إعمال المؤشرات ،التدبير المالي للجماعات الترابية والاستثمار المحلي وغيرها من المحاور الأخرى التي تعتبر أساسية ومهمة و التي ستساهم في تطوير قدرات المنتخبين والموظفين على مستوى التدبير الجماعي، كما اعتبر الأستاذ أبولاس أن أهمية التكوين ونجاحه وتحقيق الأهداف المتوخاة منه ،تتجلى من خلال تطوير قدرات المستفيدين من هذا التكوين ومدى استفادة المنتخبين والموظفين من هذا التكوين ،وأشار الأستاذ أبولاس إلى أن المستفيدين من هذا التكوين سيحصلون على شهادة موقعة من طرف السيد عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بتطوان في نهاية التكوين .وأشار أن هذه الدورة التكوينية ستعقبها دورات أخرى تتعلق باستراتيجية محاربة الفقر والسياسات الاجتماعية، والشرطة الإدارية، والسياسات العمومية وغيرها من المحاور أخرى.